منتدى طلاب الجيولوجيا في جامعة تشرين

الزائر الكريم ..بتسجيلك معنا تفتح أمامك أبواب متميزة في العلم والثقافة والفن والمرح والتسلية و التميز لم نرفعه كشعار بل كواقع نعمل لأجله
منتدى طلاب الجيولوجيا في جامعة تشرين

منتدى كل العاشقين للجيولوجيا

ونمضي قدما.....ليصبح الحلم حقيقة ونصنع فرقا شاسعا....؟؟2010م والحدث ؟؟؟؟...كونوا معنا...

Image hosted by servimg.com

                         

أول موسوعة جيولوجية علمية في الوطن العربي للباحث الدكتور فواز الأزكي تجدونها حصريا في مكتبة الحقيقة بمدينة اللاذقية

http://www.syriandata.com/companies/796/image3.jpghttp://www.syriandata.com/companies/796/image1.jpghttp://www.fawazazki.com/images/docimg.jpg
الدكتور فواز الأزكي ..نورت بوجودك منتدانا
ا
لحملة الأهلية لدعم صمود اهلنا في الجولان

المواضيع الأخيرة

» الدكتور عبد الكريم عياش
الجمعة أغسطس 23, 2013 1:32 pm من طرف مارسيل عبدو

» النتائج الإمتحانية
الخميس أغسطس 22, 2013 8:57 am من طرف مارسيل عبدو

» العناصر المشعة وهجرة اليورانيوم في صخور الجرافيت؟؟؟
الإثنين مايو 02, 2011 9:04 am من طرف جيو محسن

» جيولوجية الجوهورية العربية السورية
الجمعة فبراير 04, 2011 1:17 pm من طرف بدر محمد

» وزارة الخارجية توافق على إحداث مكتب إقليمي للمكية الفكرية ترأسه الأستاذة آمال تادروس تلغراف
الإثنين ديسمبر 20, 2010 2:47 pm من طرف moutaz

» اسرائيل تمنع التواصل بين أبناء الجولان السوري المحتل والوطن الأم خلال حفل ختام حملة دعم الجولان في اللاذقية
السبت ديسمبر 18, 2010 7:11 am من طرف moutaz

» ملخص الصخور(1)
الأحد ديسمبر 12, 2010 6:54 am من طرف جيو محسن

» بدعم رسمي وشعبي وعلى مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية إطلاق الدورة الثانية من الحملة الاهلية لدعم الجولان المحتل
الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 3:00 pm من طرف moutaz

» نقلة نوعية لطلاب قسم الجيولوجيا ؟؟؟؟؟
الجمعة نوفمبر 05, 2010 6:00 am من طرف wael

» مــن أيــن تاتي مـلـوحــة مياه الـبـحــر؟
الأحد أكتوبر 31, 2010 8:59 am من طرف moutaz

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    تجزئة الثواني يخسر فيها المواطن والدولة..وحتى الشركات

    شاطر

    moutaz
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 532
    نقاط : 29125
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/03/2009
    العمر : 26
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : عازف بيانو وطالب جيولوجيا طبعا وووووو مصمم مواقع انترنت

    بطاقة الشخصية
    التميز: هل ترى نفسك متميزا
    أمنية:
    الخبرة: في الحياة...ينقصني الكثير

    تجزئة الثواني يخسر فيها المواطن والدولة..وحتى الشركات

    مُساهمة من طرف moutaz في الإثنين ديسمبر 21, 2009 7:04 am

    تجزئة الثواني يخسر فيها المواطن والدولة..وحتى الشركات


    العرض الجديد لآلية تجزئة دقيقة الاتصال الخليوي يحظى بقبول وزير الاتصالات والتقانة، الذي فند في حديثه لملحق «تشرين الاقتصادي» قبل أسابيع، أسباب رفضه لآلية التجزئة القديمة، (تجزأ الدقيقةالأخيرة إلى أربعة أجزاء) «قائلاً: العرض المقدم من الشركتين لم يكن مقبولاً، ولابد من انتظار عرض آخر جديد»..
    العرض الجديد المرتكز على آلية التحاسب وفق ثانية الاتصالات، كان له أن يحرر قسطاً معقولاً من الانطباعات الايجابية في نفوس المستخدمين، أقله تماشياً مع أسباب رفض مدير عام مؤسسة الاتصالات للآلية القديمة لأنها: «ستؤثر على نفسية المواطنين بشكل سلبي».. ‏


    فإلى أي مدى جاء العرض الجديد «مقبولاً» بحسب معايير السيد الوزير، ويؤثر على نفسية المواطن بشكل ايجابي كما يتمنى السيد مدير المؤسسة؟. ‏

    أفضل وأسوأ ‏

    تنحصر الآلية الجديدة التي صادق وزير الاتصالات على إطلاقها رسمياً منتصف الشهر الجاري في خطوط لاحقة الدفع،بحيث يتم التحاسب بدءاً من الدقيقة الثانية بواقع 0.16 وحدة لكل ثانية اتصال، مايعني أن دقيقة الاتصال الكاملة ستساوي نظرياً 9.6 وحدات، وذلك بدلاً من 8 وحدات كماهو الحال الآن وبذلك ولأن لكل مكالمة مدتها المختلفة هذا أولاً ...ونظراً لأن الدقيقة في معيار8 وحدات تساوي حالياً 60 ثانية، فيما في الآلية الجديدة ستساوي 50 ثانية وهذا .. ثانياً. ‏
    فإن هذا التغيير في المعادل النقدي لـ ثانية/وحدة سيستتبع اختلافاً كبيراً في المخرجات التحاسبية باعتباره تغييراً يطول كل دقيقة اتصال، بدءاً من الدقيقة الثانية وبشكل تراكمي، مايفترض تبيان أثر الآلية الجديدة على كلفة المكالمة حسب طول مدة المكالمة التي يجريهاالمستخدم.. ‏
    ولعل الجدول (رقم 1) المنشور جانبا يوضح بدقة الحالات المختلفة التي سيربح فيها المواطن والأخرى التي سيخسربها ، تبعاً للتغيير الذي يكرسه تغيير عدد الثواني في الدقيقة الواحدة قياساًبمعادلها من الوحدات. ‏

    وإذا عالجنا الجدول (رقم 1) بطريقة أخرى، يمكننا ان نستنتج ان المستخدم سيراوح بين الخسارة والربح في الدقائق الخمس الأولى، وذلك قبل أن يبدأ بالخسارة دائماً، وذلك كما يوضح الجدول (رقم 2): ‏

    مصلحة المواطن و«العرض المقبول»؟. ‏

    من الجدول السابق يتبين لنا بوضوح ما يلي:. ‏
    1-من سيتحدث أكثر من خمس دقائق في المكالمة الواحدة هو مستخدم خاسر حتماً.. ‏
    2-من سيتحدث أقل من دقيقةواحدة لن يتأثر سعر مكالماته خلال أيام الأسبوع ماعدا يوم الجمعة الذي سيخسر فيه ماكان يربحه سابقاً وقدره ربع سعر الدقيقة كما أقرت تخفيضات 2007.. ‏
    3-أما من يتحدث بين «دقيقةوثانية واحدة» وبين «خمس دقائق وعشر ثوان» فعليه الاستعداد للتدرب على «سحب اليانصيب»، ذلك أن سعر مكالمته سيرتفع وينخفض ست مرات متتالية حسب مدتها، مع الأخذبعين الاعتبار ان خطأ تقديره في «ثانية واحدة» قد يحوله من رابح إلى خاسر «كما يتضح من الجدول أعلاه»، وهنا في الحقيقة يتطلب الحساب الدقيق اكثر من خبرة في اليانصيب؟!. ‏
    وعلى كل الأحوال، وبما أن العرض الجديد سيطيح بالتخفيض الحالي على مكالمات يوم الجمعة، فهذا يعني أن جميع شرائح المستخدمين ستكون خاسرة بشكل أو بآخر!. ‏

    وحتى مصلحة الدولة والشركات


    للوهلة الأولى، قد يظن البعض بأن الشركات ستستفيد من العرض عبر ارتفاع الفاتورة النهائية للمستخدم، إلا أن نظرة متفحصة ستبين عكس ذلك تماماً، ذلك أن الوافدين إلى العرض الجديد سيقيدون مكالماتهم عند حد معين ضبطاً لميزان الربح والخسارة، وهذا بدوره يعد أسوأ السيناريوهات التسويقية التي قد توافق عليها شركة ما، نظراً لاعتباره وصفة ناجعة لخفض عدد دقائق الاتصال الإجمالية للمستخدمين، ما يستتبع تناقصاً في الدخل العام وبالتالي في دخل الشركات.. ‏
    وبما أن الدولة تحصل على نصف ثمن المكالمات 50% من العائدات وقياساً بالضرر المتوقع للشركات، ستتضرر عائدات الدولة بالضرورة.. ‏

    آلية لتشجيع الإبداع.. فقط!. ‏

    يبدو أن العرض الجديد وصفةلإثارة استياء المستخدمين، إلا أنه لا يمكن تجاهل الأثر الإيجابي لهذا العرض في تنمية الإبداع لدى بعضهم وخاصة ممن يحبذون اقتناء البرمجيات الخاصة بضبط الهاتفالجوال وقطع المكالمة تلقائياً عند حد معين منعاً للدخول في مناطق الخسارة المبينةأعلاه.. ‏
    حالياً لدى المستخدمينبرمجيات لقطع الاتصال عند نهاية الدقيقة الأولى، وما سيحصل ان العرض الجديد سيحفزالمبرمجين على ابتكار برمجيات معقدة تستطيع مواكبة الابتكار المعقد الذي تتفتق عنه الآلية الجديدة للتجزئة.. ‏
    ولعل ما يعزي النفس في هذه الآلية التي تخيب آمال المستخدمين، هو فقط التطور الذي ستشهده صناعة البرمجيات فيسورية، إذ ان صناعة هذه البرمجيات لا يمكن استيرادها من أي دولة في العالم لسبب بسيط مفاده أن مثل هذه الآليات لتجزئة دقيقة الاتصال ليس لها مثيل في العالم أجمع،ولن يكون لها؟!. ‏
    وعلى كل الأحوال، فحتى البرمجيات لن تفيد، ما سيضطر المستخدمين إلى حمل ساعة رياضية لضبط مدة المكالمة تجنباً لـ«خوارزمية الخسارة» على ما يقول«المعلوماتيون» أو المقامرة كما يقول الحالمون.. أو الـ«خباصة» كما نقول نحن!!. ‏

    نصر المعادلة المستحيلة!. ‏

    في عرف «البيزنس» يقال بأن أفضل اتفاق بين طرفين، هو ذلك الذي يجعل منهما رابحين، فيما يقال بأن «الاتفاق غيرالعادل» هو ذلك الذي يربح فيه فريق على حساب الآخر... ‏
    وزارتنا للاتصالات والتقانةحققت بتصديقها على هذا العرض الفريد ما يمكن تسميته بـ«المعادلة المستحيلة» حين حققت الخسارة لأطراف المعادلة التسويقية الثلاثة «مستخدم، مشغل، دولة» في الوقت نفسه.. ‏
    حديث «الجميع خاسرون» يثيرالتساؤل حيال الشبه الغريب بين العرض الجديد الفريد، وبين المادة70 من قانون الاتصالات، حيث فقرته «و» من مادته الـ70 أغرت الدولة، بضمان استقرار ضخ الاستثمارات في مشروعات الخليوي من جهة، وأغرت المواطن بالتنافسية التي ستخفض الأسعار وستحسن الخدمات من جهة أخرى، كما أغرت الشركات بخفض نسبة ما تدفعه، للدولةمن جهة ثانية، فيما نظرة متفحصة لهذه المادة وبقية أحكام القانون تضمن بشكل قاطع نشوب خلافات طويلة الأمد بين جميع الأطراف، تؤول بعدها الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل صدور القانون، ولكن- بالطبع- بعد أن يكون الجميع قد خسر شيئاً ما؟!. ‏
    فيما العرض يفعل الشيء ذاته حين يغري المواطن بانخفاض فواتيره، والشركات بزيادة عدد مشتركيها أو عدد دقائق الاتصال، والدولة بزيادة دخلها.. إلا أن نظرة متفحصة توضح- وبكل تأكيد- ان الجميع سيخسر، قبل أن تعود الأمور إلى نقطة الصفر عند إلغاء العرض.. ‏

    بخصوص «نفسية المواطن»؟. ‏

    لابد في حديث التخفيض والتجزئة ان نعرج على تخفيضات لعام 2007 التي جاءت بحدود 20% على خطوط مسبقة الدفع،وما تلاها من زيادة كبيرة في عدد المشتركين وعدد المكالمات التي يجريها المشترك الواحد، ما انعكس في النهاية فائدة على مختلف الأطراف، فيما العرض الجديد لا يخفي آثاره السلبية على هؤلاء، ما يثير بدوره التساؤلات حيال تقديرات السيد الوزيروالمدير العام لـ «مصلحة المواطن» ولـ «نفسيته» من جهة، كما يثيرها تناسب هذا العرض مع مصلحة طرف رابع «مجهول» غير الثلاثة الخاسرين «المواطن والدولة والشركات»؟. ‏
    أما لجهة الأثر السلبي على نفسية المواطن« لآلية التجزئةالقديمة وافتراض الأثر الإيجابي للجديدة بعد إقرارها،هاهو المستخدم ينتظر تفسير ذلك طبعاً غير أنها آلية «تثير الضحك» وما يعنيه ذلك من تحسن مزاجه بالقدر الذي تحققه «مسرحية فكاهية» أو حتى «نكتة» متقنة؟؟.. ‏


    الكاتب: محطة أخبار سورية مصدر الخبر: تشرين - SNS


    _________________
    حين تدرك جمال الصمت في لحظة خريفية وحلم مسروق هو أصدق ما يمكن ان يعيشه قلبك من اللذة و الانغماس مع المجهول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:22 am