منتدى طلاب الجيولوجيا في جامعة تشرين

الزائر الكريم ..بتسجيلك معنا تفتح أمامك أبواب متميزة في العلم والثقافة والفن والمرح والتسلية و التميز لم نرفعه كشعار بل كواقع نعمل لأجله
منتدى طلاب الجيولوجيا في جامعة تشرين

منتدى كل العاشقين للجيولوجيا

ونمضي قدما.....ليصبح الحلم حقيقة ونصنع فرقا شاسعا....؟؟2010م والحدث ؟؟؟؟...كونوا معنا...

Image hosted by servimg.com

                         

أول موسوعة جيولوجية علمية في الوطن العربي للباحث الدكتور فواز الأزكي تجدونها حصريا في مكتبة الحقيقة بمدينة اللاذقية

http://www.syriandata.com/companies/796/image3.jpghttp://www.syriandata.com/companies/796/image1.jpghttp://www.fawazazki.com/images/docimg.jpg
الدكتور فواز الأزكي ..نورت بوجودك منتدانا
ا
لحملة الأهلية لدعم صمود اهلنا في الجولان

المواضيع الأخيرة

» الدكتور عبد الكريم عياش
الجمعة أغسطس 23, 2013 1:32 pm من طرف مارسيل عبدو

» النتائج الإمتحانية
الخميس أغسطس 22, 2013 8:57 am من طرف مارسيل عبدو

» العناصر المشعة وهجرة اليورانيوم في صخور الجرافيت؟؟؟
الإثنين مايو 02, 2011 9:04 am من طرف جيو محسن

» جيولوجية الجوهورية العربية السورية
الجمعة فبراير 04, 2011 1:17 pm من طرف بدر محمد

» وزارة الخارجية توافق على إحداث مكتب إقليمي للمكية الفكرية ترأسه الأستاذة آمال تادروس تلغراف
الإثنين ديسمبر 20, 2010 2:47 pm من طرف moutaz

» اسرائيل تمنع التواصل بين أبناء الجولان السوري المحتل والوطن الأم خلال حفل ختام حملة دعم الجولان في اللاذقية
السبت ديسمبر 18, 2010 7:11 am من طرف moutaz

» ملخص الصخور(1)
الأحد ديسمبر 12, 2010 6:54 am من طرف جيو محسن

» بدعم رسمي وشعبي وعلى مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية إطلاق الدورة الثانية من الحملة الاهلية لدعم الجولان المحتل
الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 3:00 pm من طرف moutaz

» نقلة نوعية لطلاب قسم الجيولوجيا ؟؟؟؟؟
الجمعة نوفمبر 05, 2010 6:00 am من طرف wael

» مــن أيــن تاتي مـلـوحــة مياه الـبـحــر؟
الأحد أكتوبر 31, 2010 8:59 am من طرف moutaz

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    درع مغناطيسي حول الأرض

    شاطر

    wael

    عدد المساهمات : 14
    نقاط : 22948
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 28/08/2010
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : student

    درع مغناطيسي حول الأرض

    مُساهمة من طرف wael في الجمعة سبتمبر 24, 2010 6:01 pm

    منّ الله سبحانه وتعالى علينا بحمايه من طبيعيه دون ادنى جهد او تدخل منا نحن البشر ودون حتى ان ندرى..., وقد تكون هذه الحمايه داخل اجسادنا او فى البيئه المحيطه لنا.., وقد تكون هذه الحمايه فى الفضاء الخارجى







    الشمس هي أقرب نجم للأرض، وهي كرة هائلة من الغاز يفوق حجمها وكتلتها حجم وكتلة الأرض مئات المرات، وكثافتها حوالي ربع كثافة الأرض، ويتكون الغلاف الجوي للشمس من ثلاث طبقات رئيسية هي الطبقة المرئية (الفوتوسفير) والطبقة الملونة (الكرموسفير) والإكليل (الكورونا) وفي الأحوال العادية عند رصد الشمس أثناء الشروق أو الغروب بالعين المجردة أو بالتلسكوبات؛ فإننا نرى فقط طبقة الفوتوسفير، أما الطبقتان الكرموسفير والإكليل فلا يمكن رؤيتها إلا أثناء الكسوف الكلي للشمس؛ حيث تبدو طبقة الكرموسفير كحلقة حمراء تحيط بقرص الشمس المظلم نتيجة لاحتجابه وراء قرص القمر. ويبدو الإكليل كهالة بيضاء لؤلؤية قد تكون صغيرة إذا كان الكسوف في سنوات هدوء النشاط الشمسي، وتبدو كبيرة في سنوات النشاط العالي وطبقة الإكليل رغم بعدها عن سطح الشمس إلا أن درجة حرارتها تزيد عن المليون درجة، بينما درجة حرارة سطح الشمس لا تتجاوز ستة آلاف درجة، وهذا الارتفاع الشاذ في الحرارة نتيجة لتكسر الموجات الصوتية المنبعثة نتيجة للغليان عند سطح الشمس على طبقة الإكليل وتحول الطاقة الحركية للموجات الصوتية إلى طاقة حرارية، وهذه الحرارة العالية للإكليل تجعل المواد المكونة للإكليل في حالة بلازما ويتحول الهيدروجين والهليون، وهما المكونان الأساسيان للشمس إلى أيونات موجبة وبروتونات وإلكترونات ذات سرعات حرارية عالية، مما يمكنها من الهروب من الإكليل إلى الفضاء الخارجي رغم جاذبية الشمس العالية جدًّا.


    هذه الدقائق المشحونة الهاربة من إكليل الشمس تسبح في الفضاء الخارجي لمسافات طويلة؛ حتى تتجاوز أبعد كواكب المجموعة الشمسية (بلوتو) ثم إلى فضاء ما خارج المجموعة الشمسية، وهي ما تسمى بالرياح الشمسية، وتتوقف سرعة هذه الرياح ومكوناتها وكثافتها على حالة الشمس؛ فهي في حالة هدوء النشاط الشمسي تكون لها سرعة حوالي من ثلاثمائة إلى ستمائة كيلومتر في الثانية، وكثافة تتراوح ما بين 1 إلى 10 جسيمات لكل سم3 وفي حالة هدوء النشاط الشمسي، ونتيجة لحدوث الانفجارات الشمسية في الغلاف الجوي للشمس فإن سرعة هذه الرياح تزداد إلى ألف كيلومتر في الثانية، كما تتضاعف كثافتها، وتتغير نسب مكوناتها.


    هذه الرياح الشمسية بدقائقها المشحونة، وهي تشابه أشعة ألفا وبيتا الناتجة من الانفجارات الذرية والنووية على سطح الأرض... أي أنها أشعة مهلكة لكل صور الحياة على الأرض.. ولولا رعاية الله ورحمته لهذا المخلوق الضعيف الذي خلقه وهو الإنسان... لكان الجنس البشري وما يحيط به من بيئة حية في خبر كان... وتتجلى عظمة الله ورحمته بأن خلق حول الأرض درعا مغناطيسيًّا، لا يمكن لهذه الدقائق المشحونة أن تخترقه، بل تدور حوله إلى أن تذهب بعيدًا عن الأرض... هذا الدرع هو طبقة الماجنتوسفير أو ما يسمى بحزام "فان ألن".


    وقد قامت وكالة الفضاء الأمريكية بإرسال عدة مركبات فضائية تحمل اسم بايونير إلى الفضاء الخارجي لدراسة الرياح الشمسية وتسجيل سرعتها وكثافتها ودرجة حرارتها وتحليل مكوناتها فتم إطلاق بايونير 6 عام 1965 وبايونير 7 عام 1966 وبايونير 8 عام 1967 وبايونير 9 عام 1968 وبايونير 12 عام 1978.


    وفي حالة حدوث انفجار عنيف في الشمس فإن سحابة من الدقائق المشحونة تتحرك إلى الفضاء الخارجي هاربة من جاذبية الشمس، وإذا كانت الأرض في مسار هذه السحابة فإنها تصلحها بعد يومين أو ثلاثة ثم تنكسر هذه السحابة على طبقة الماجنتوسفير للأرض ولا يصلح إلى سطح الأرض منها شيء اللهم إلا قليل جدًا الذي يصل إلى طبقات الجو العليا بالمناطق القطبية ويؤدي إلى إضاءة السماء في هذه المناطق لعدة أيام وهو ما يسمى بالشفق أو الفجر القطبي (الأورورا).


    ونتيجة للرياح الشمسية أو سحابات الدقائق المشحونة القادمة من الشمس فإنه يحدث عند اصطدامها بطبقة الماجنتوسفير للأرض تغير فجائي لمركبات المغناطيسية الأرضية وخاصة المركبات الأفقية؛ حيث يحدث بها اضطراب قد يستمر لعدة أيام وهو ما يسمى بالعواصف المغناطيسية والذي تسجله محطات قياس المغناطيسية الأرضية كمحطة المسلات الموجودة بمحافظة الفيوم التابعة للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بحلوان.
    وانه قد تم التحدث السنة الماضية على ما أعتقد أن الدرع المغناطييسي للأرض يضعف شيئاً فشيئاً وانه لا بد ان يقلب في نهاية المطاف بحيث يصبح القطب الشمالي قريباً من القطب الجنوبي المغناطيسي والعكس وقد قام بهذه الدراسات علماء امريكان حيث تمت محاكاة الكرة الأرضية ودرعها المغنطيسي بنموذج وتم ادخال المعلومات المتوفرة عن الارض ودرعها لبرنامج حاسوبي صمم خصيصا وقد بين انه بوقت ليس ببعيد كثيرا لا بد كنتيجة حتمية لتقلبات الدرع المغنطيسي ان ينقلب اقطاب هذا الدرع. وطرح ذلك جدلا انه قد يمكن ان تعرض كوكبنا سابقا لمثل هذا الانقلاب فتوجه العلماء إلى ولاية اوريغون وقد وجدوا في جبل بركاني معادن قد توجهت طبعا نحو القطب المغناطيسي الشمالي إلا انه بطبقة سابقة في هذا الجبل وجدوا معادن قد توجهت للجهة المغنطيسية المغايرة !
    وهذا ما جعل العلماء في حالة استعداد وتاهب خوفا من انقلاب الحقل المغنطيسي وما ينتج عنه من اختراق للاشعة الكونية وبالتالي من ابادة للجنس البشري لذلك اشترك عدة علماء في النازا وعلماء البيولوجيا اما علماء النازا فقد قرروا صنع مركبة فضائية تسير على الطاقة الشمسية في مجرتنا وكذلك تسير اعتمادا على الاشعة الكونية عند الابتعاد عن المجرة عند الهروب!!!
    اما علماء البيولوجيا فهم يحاولون تسويق فكرة الاستنساخ للابتعاد بالبشر المستنسخين عن المجرة قبيل الانقلاب فعلى سبيل المثال الجسم البشري قد يبلى خلال مسيرة السفر ............سنة ضوئية ولذلك وجب تجميد البشر خلال عملية السفر ولكن كما هو معروف فأن مادة الغلوكوز عند تجميدها تتحول إلى بلورات قد تضر ببنية الخلية لذلك لماذا لا نستعمل او نضيف إلى جينات البشر جينا موجودا في بعض فصائل السلاحف الحمراء وهذا الجين يمنع الغلوكوز من التبلور!!! ولماذا لا نضيف جينا آخر يتيح للانسان التغذي من المياه المعدنية والضوء كما تفعل النباتات؟ ولماذا لانستعمل جينا يتيح لنا هضم الخشب!!!!كما يفعل النمل الآكل للخشب!!!!
    وعند انعدام الجاذبية لا حاجة لارجل الانسان فلماذا لا نضاعف له جينا يتيح لنا ايجاد اياد اخرى ليتأقلم مع حالة انعدام الجاذبية!!!!

    إن هذه آخر اخبار العلماء العلمانيين الملحدين ويتم صرف اموال طائلة على مشاريعهم .......ارجو من كل مسلم غيور ان يحدد اولوياته وهدفه
    وان كنا عاجزين حاليا عن تحرير اخواننا المسلمين المضطهدين في كل مكان آن لنا نحن الشباب ان نصحو صحوة علمية ودينية لنتقدم بعزة ديننا لنا
    وخاصة ان الطريق امامنا سهل اذا عقدنا النية لان شعوبنا هي شعوب فتية بينما الشعوب الغربية كهلة نسبة العجائز فيها تقارب ال60%

    تحياتي لكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 5:48 pm